نمادج تصميم الشبكات OSI و TCP/IP ,النموذج المرجعي OSI , TCP/IP ,OSI

نمادج تصميم الشبكات

نمادج تصميم الشبكة

فوائد استخدام النموذج ذو الطبقات

   يُستخدم النموذج ذو الطبقات  في العادة للمساعدة على تصوير التفاعل بين البروتوكولات المختلفة.  إذ يصف  عمل البروتوكولات داخل كل طبقة، وكذلك التفاعل

 مع الطبقات الموجودة أعلى وأسفل كل طبقة.

  يوجد عدة فوائد من استخدام النموذج ذو الطبقات لوصف بروتوكولات وعمليات الشبكة. استخدام النموذج ذو الطبقات:

  • يساعد على تصميم البروتوكول، حيث إن البروتوكولات التي تعمل في طبقة محددة تكون قد قامت بتحديد المعلومات التي تعمل عليها وواجهة محددة

للطبقات الموجودة أعلاها وأسفلها.

  • التشجيع على المنافسة حيث يمكن للمنتجات التي تم الحصول عليها من بائعين مختلفين أن تعمل معًا.
  • منع تسبب التغييرات التي تحدث لتقنية أو قدرات طبقة واحدة في التأثير على الطبقات الأخرى الموجودة أعلاها وأسفلها.
  • توفير لغة عامة لوصف وظائف الشبكات وقدراتها.

    يوجد نوعين أساسيين من نماذج الشبكات:

  • نموذج البروتوكول – يتطابق هذا النموذج بشدة مع بنية مجموعة بروتوكولات معينة. يقدم التعيين التسلسلي للبروتوكولات ذات الصلة في مجموعة تمثيلاً

نموذجيًا لكافة الوظائف اللازمة لتوصيل الشبكة التي يستخدمها البشر بشبكة البيانات. يُعد TCP/IP عبارة عن نموذج بروتوكول، حيث يصف الوظائف

التي تحدث في كل طبقة من البروتوكولات داخل مجموعة بروتوكولات TCP/IP.

  • النموذج المرجعي – يوفر هذا النموذج التناسق بين جميع أنواع بروتوكولات الشبكة وخدماتها عن طريق وصف ما ينبغي عمله في طبقة معينة، ولكن ليس

عن طريق توضيح كيفية إتمام ذلك. ولا يُعنى بالنموذج المرجعي أن يكون عبارة عن مواصفات للتطبيق أو يقوم بتوفير مستوى كافٍ من التفاصيل لتحديد خدمات

بنية الشبكة بدقة. والغرض الأساسي من النموذج المرجعي هو المساعدة في استيعاب أوضح للوظائف والعمليات المضمنة.

النموذج المرجعي OSI

لقد تم تصميم نموذج OSI في بادئ الأمر بواسطة المؤسسة الدولية لوضع المعايير (ISO) لتوفير إطار عمل يتم على أساسه إنشاء مجموعة من بروتوكولات الأنظمة

المفتوحة. ولقد كانت وجهة النظر تفيد بأن مجموعة البروتوكولات هذه ستستخدم لتطوير شبكة عالمية لن تعتمد على الأنظمة الخاصة.

غير أن السرعة التي تم بها استخدام الإنترنت الذي يستند إلى بروتوكول TCP/IP، والمعدل الذي تمت توسعته من خلاله، قد نتج عنه تراجع تطوير مجموعة

بروتوكولات OSI وقبولها. وعلى الرغم من أن عددًا قليلاً من البروتوكولات المتطورة تستخدم مواصفات OSI على نطاق واسع الآن، إلا أن نموذج OSI المكون من سبع

طبقات قد قدم مساهمات كبيرة في تطوير البروتوكولات والمنتجات الأخرى لجميع أنواع الشبكات الجديدة.

يوفر نموذج OSI قائمة شاملة للوظائف والخدمات التي يمكن أن تحدث في كل طبقة. كما يصف تفاعل كل طبقة مع الطبقات الموجودة أعلاها وأسفلها مباشرةً.

على الرغم أن محتوى هذه الدورة التدريبية سيكون حول النموذج المرجعي OSI، إلا أن تركيز المناقشة سينصب على البروتوكولات المعرفة في نموذج البروتوكول

TCP/IP.

نموذج البروتوكول TCP/IP

لقد تم إنشاء نموذج بروتوكول TCP/IP لاتصالات الشبكات البينية في أوائل السبعينيات ويُشار إليه في بعض الأحيان باسم نموذج الإنترنت. وكما هو موضح في

tcp-ip طبقات.بروتوكول tcp-ip

الشكل، فإن النموذج يحدد الفئات الأربع للوظائف التي يجب أن تحدث

لكي تنجح الاتصالات. وتتبع بنية مجموعة البروتوكولات TCP/IP البنية

الخاصة بهذا النموذج. ونظرًا لذلك، فإنه تتم الإشارة إلى نموذج الإنترنت

بوجه عام بالنموذج TCP/IP.

تصف غالبية نماذج البروتوكولات مجموعة بروتوكولات خاصة بالبائع.

ومع ذلك، ونظرًا لأن نموذج TCP/IPعبارة عن معيار مفتوح،

فلا تتحكم شركة واحدة في تعريف النموذج. حيث تتم مناقشة تعريفات

المعيار وبروتوكولات TCP/IP في منتدى عام ويتم تعريفها في مجموعة

مستندات RFC متوفرة بشكلٍ عام. وتتضمن مستندات RFC المواصفات

الرسمية لبروتوكولات اتصالات البيانات والموارد التي تصف استخدام

البروتوكولات.كما تتضمن مستندات RFC مستندات فنية وتنظيمية حول

الإنترنت، بما في ذلك المواصفات الفنية ومستندات السياسة التي

أنتجتها مجموعة عمل هندسة الإنترنت (IETF).

قد يعجبك أيضا ....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.