ما هو الميتافيرس؟

ما هو الميتافيرس؟

الميتافيرس هو مساحة افتراضية ثلاثية الأبعاد عبر الإنترنت تربط المستخدمين في جميع جوانب حياتهم. ومن شأن هذا العالم أن يربط المنصات المتعددة، حيث إنه يشبه الإنترنت الذي يتضمن مواقع إلكترونية مختلفة يمكن الوصول إليها جميعاً من متصفح واحد.

وقد ظهر هذا المفهوم لأول مرة في رواية الخيال العلمي Snow Crash من تأليف نيل ستيفنسون (Neal Stephenson). وفي حين أن فكرة الميتافيرس كانت في وقت من الأوقات مجرد خيال، فإنها الآن تبدو وكأنها يمكن أن تكون حقيقة واقعة في المستقبل.

ستكون تكنولوجيا الواقع المعزز هي المحرك الرئيسي لعالم الميتافيرس بحيث يتحكم كل مستخدم في شخصية أو صورة رمزية (أفاتار). على سبيل المثال، يمكنك حضور اجتماع افتراضي باستخدام سماعات ونظارات Oculus VR في مكتبك الافتراضي، والانتهاء من عملك والاسترخاء لبعض الوقت أثناء ممارسة لعبة قائمة على البلوكشين، ثم إدارة محفظتك الاستثمارية في العملات الرقمية  ومواردك المالية, كل هذا داخل عالم الميتافيرس.
ويمكنك أن ترى بالفعل بعض جوانب عالم الميتافيرس في العوالم الافتراضية لألعاب الفيديو الموجودة بالفعل، فألعاب مثل Second Life وFortnite أو أدوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعمل مثل Gather.town تجمع العديد من عناصر حياتنا في عوالم إلكترونية عبر الإنترنت. وفي حين أن هذه التطبيقات ليست هي الميتافيرس، فإنها تشبهها إلى حد ما، حيث إن الميتافيرس لم يصبح حقيقة واقعة بعد.

إلى جانب دعم الألعاب أو وسائل التواصل الاجتماعي، فإن الميتافيرس سيجمع بين الاستخدامات الاقتصادية والهوية الرقمية والحوكمة اللامركزية وغيرها من التطبيقات. حتى في عالم اليوم، فإن إنشاء المستخدمين للعناصر والعملات القيّمة وامتلاكهم لها يساعد على تطوير عالم ميتافيرس واحد ومتحد. وكل هذه الخصائص تمنح سلاسل البلوكشين الإمكانات لتشغيل هذه التكنولوجيا المستقبلية.

لماذا ترتبط ألعاب الفيديو بعالم الميتافيرس؟

نظراً لتركيز ألعاب الفيديو على الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد، فإنها تقدم أقرب تجربة شبيهة بالميتافيرس اليوم، ولا يرجع هذا فقط لأنها ثلاثية الأبعاد، حيث إن ألعاب الفيديو اليوم تقدم خدمات وسمات تلمس جوانب أخرى من حياتنا. فلعبة الفيديو Roblox مثلاً تستضيف فعاليات افتراضية مثل الحفلات الموسيقية والتجمعات، فلم يعد اللاعبون يمارسون اللعبة فحسب، بل أصبحوا يستخدمونها لأنشطة أخرى وجوانب أخرى من حياتهم في “الفضاء الإلكتروني”. على سبيل المثال، في لعبة Fortnite متعددة اللاعبين، شارك 12.3 مليون لاعب في الجولة الموسيقية الافتراضية للمطرب ترافيس سكوت داخل اللعبة.

تُقدم الألعاب الجانب ثلاثي الأبعاد من الميتافيرس لكنها لا تغطي كل شيء نحتاج إليه في العالم الافتراضي الذي يمكنه أن يغطي كل جوانب الحياة. ويمكن أن تعرض العملات الرقمية الجوانب الرئيسية الأخرى المطلوبة، مثل الإثبات الرقمي للملكية، ونقل القيمة، والحوكمة وإمكانية الوصول. لكن ماذا تعني هذه الأشياء تحديداً؟

كيف تصبح العملات الرقمية جزءاً من عالم الميتافيرس؟

في المستقبل، إذا استخدمنا عالم الميتافيرس في العمل والتواصل الاجتماعي بل وحتى شراء العناصر الرقمية، يجب أن تكون هناك طريقة آمنة لإثبات الملكية، كما يجب أن نشعر بالأمان أثناء نقل هذه العناصر والنقود في مختلف أجزاء هذا العالم. وفي النهاية، سنود أيضاً الاضطلاع بدور في عملية اتخاذ القرار التي تحدث في عالم الميتافيرس إذا أصبح يحتل جزءاً كبيراً من حياتنا.

تتمثل الجوانب الأساسية من تكنولوجيا البلوكشين المناسبة لعالم الميتافيرس في:

1. الإثبات الرقمي للملكية:

 من خلال امتلاك محفظة وإمكانية الوصول إلى مفاتيحك الخاصة، يمكنك على الفور إثبات ملكية أحد الأنشطة أو أحد الأصول على سلسلة البلوكشين. على سبيل المثال، يمكنك عرض نسخة دقيقة من معاملاتك على سلسلة البلوكشين وأنت في العمل لإثبات إحساسك بالمسؤولية. وتعد المحفظة إحدى الطرق الأكثر أماناً وفعالية لترسيخ هوية رقمية وإثبات ملكية.

2. قابلية الجمع والاقتناء الرقمي:

كما يمكننا إثبات هوية مالك أحد العناصر، يمكننا أيضاً إثبات أن أحد العناصر أصلي وفريد. وبالنسبة لعالم الميتافيرس الذي يتطلع إلى دمج المزيد من أنشطة الحياة الواقعية، فهذا أمر هام. من خلال الرموز غير القابلة للتبادل، يمكننا إنشاء أغراض فريدة بنسبة 100% ولا يمكن نسخها أو تزويرها إطلاقاً، كما يمكن لسلسلة البلوكشين أن تمثل ملكية عناصر مادية.

3. نقل القيمة:

سيحتاج عالم الميتافيرس إلى طريقة آمنة لنقل القيمة يثق بها المستخدمون. العملات داخل الألعاب متعددة اللاعبين أقل أماناً من العملات الرقمية على سلاسل البلوكشين، فإذا استثمر المستخدمون وقتاً كبيراً في الميتافيرس ونجحوا في كسب بعض الأموال هناك، سيحتاجون إلى عملة موثوق بها.

4. الحوكمة:

 تمثل القدرة على التحكم في قواعد تفاعلك مع عالم الميتافيرس أهمية كبيرة للمستخدمين. في الحياة الواقعية، قد تكون لنا حقوق تصويت في الشركات وحق انتخاب القادة والحكومات، وسيحتاج الميتافيرس أيضاً إلى طرق لتطبيق الحوكمة العادلة وسلاسل البلوكشين طريقة أثبتت نجاحها في تحقيق هذا.

5. إمكانية الوصول:

 إنشاء محفظة أمر متاح لأي شخص من مختلف أنحاء العالم في سلاسل البلوكشين العامة. على عكس الحساب المصرفي، لن تحتاج إلى دفع أي نقود أو تقديم أي بيانات، وهذا من شأنه أن يجعلها الطريقة الأسهل في إدارة الموارد المالية والهوية الرقمية الإلكترونية.

6. التوافق التشغيلي:

تعمل تكنولوجيا سلاسل البلوكشين باستمرار على تحسين التوافق بين المنصات المختلفة، حيث تتيح مشروعات مثل Polkadot (DOT) وAvalanche (AVAX) إنشاء سلاسل بلوكشين مخصصة يمكنها التفاعل مع بعضها البعض. وسيحتاج الميتافيرس الواحد إلى ربط عدة مشروعات، ولدى تكنولوجيا سلاسل البلوكشين بالفعل حلول لهذا.

ما وظيفة الميتافيرس؟

كما أوضحنا من قبل، سيجمع الميتافيرس جميع جوانب الحياة في مكان واحد، في حين أن الكثيرين يعملون بالفعل من المنزل، في الميتافيرس ستتمكن من الدخول إلى مكتب ثلاثي الأبعاد والتفاعل مع الصور الرمزية لزملائك. وقد يكون عملك أيضاً مرتبط بالميتافيرس ويتيح لك دخلاً يمكنك استخدامه مباشرة في الميتافيرس، وفي الواقع، هذا النوع من الوظائف موجود بالفعل بشكل مشابه.

تمويل الألعاب ونماذج اللعب من أجل تحقيق الأرباح تقدم مصادر دخل ثابتة للأشخاص من مختلف أنحاء العالم. وهذه الوظائف الإلكترونية مرشحة بقوة للتطبيق في عالم الميتافيرس في المستقبل، حيث إنها تثبت أن الأشخاص مستعدين لقضاء حياتهم في العيش والعمل في العوالم الافتراضية. والألعاب التي تهدف إلى تحقيق أرباح مثل Axie Infinity وGods Unchained ليس لديها عوالم ثلاثية الأبعاد أو صور رمزية، لكنه مبدأ أنها يمكن أن تكون جزءاً من الميتافيرس كطريقة لكسب النقود داخل العالم الافتراضي تماماً

ما مستقبل الميتافيرس؟

تعد منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك من أعلى الأصوات الداعمة لإنشاء ميتافيرس موحد، وهذا أمر مثير للاهتمام بشكل خاص للميتافيرس الذي تحركه العملات الرقمية بسبب مشروع العملة المستقرة ديم Diem  الخاصة بفيسبوك، حيث أعلن مارك زوكربيرغ صراحة خططه لاستخدام مشروع ميتافيرس لدعم العمل عن بُعد وتحسين الفرص المالية للأفراد في البلاد النامية. وامتلاك شركة فيسبوك لمنصات تواصل اجتماعي وتواصل وعملات رقمية يوفر لها بداية قوية في الجمع بين هذه العوالم الافتراضية في عالم واحد. كما تستهدف شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى، مثل مايكروسوفت وأبل وجوجل، خلق عوالم ميتافيرس أيضاً.
إن خلق عالم ميتافيرس واحد ومتحد يبدو على الأرجح طريقاً طويلاً، فقد بدأنا نرى بالفعل تطورات قد تقودنا إلى تحويل هذا العالم إلى حقيقة. غير أنه يبدو استخداماً آخر من ضرب الخيال العلمي لتكنولوجيا سلاسل البلوكشين والعملات الرقمية. ومن غير المؤكد بعد ما إذا كنا سنصل إلى مرحلة وجود عالم الميتافيرس أم لا، لكن في الوقت الحالي، فإننا نرى بالفعل مشروعات تشبه عالم الميتافيرس ونستمر في إدخال تكنولوجيا سلاسل البلوكشين إلى المزيد من جوانب حياتنا اليومية.

قد يعجبك أيضا ....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.