دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع

دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع

يستخدم المشروع الموارد (رأس المال، الأرض، العمالة) لإنتاج السلع و الخدمات، وتعتبر هذه الموارد محدودة أو نادرة، وهكذا فإنه من الأهمية استخدام هذه  الموارد بأفضل طريقة لتحقيق أقصى منفعة ممكنة من هذه الموارد.

ينظر التحليل الاقتصادي لمشروع ما  في آثار المشروع على البلد، فهو يساعد في تحديد ما إذا كان الاقتصاد سيحصل على المزيد من العائدات من خلال تخصيص الموارد في مشروع بعينه مقارنة بالمشروعات الأخرى.

الفرق بين التحليل المالي والاقتصادي

في حين يركز التحليل المالي للجدوى الاستثمارية على العوائد (وتشمل الدفعات المالية) التي يحصل عليها الأفراد المستثمرون بالمشروع مثل المستثمرين الأفراد والشركات و المؤسسات العامة فإن التحليل الاقتصادي يهتم بالتكاليف والمنافع (الموارد الفعلية والقيمة الفعلية) العائدة على الاقتصاد ككل.

 من أجل إستنباط التحليل الاقتصادي  هناك تعديلين مطلوب إدخالهما على الموارد/ جدول التدفق النقدي الخاص بالتحليل المالي  و هما :

– تحديد المنافع والتكاليف حسب الموارد الفعلية.

– تقييم البنود التي تم تحديدها بتكلفة الفرصة الخاصة بها أو بالقيمة الفعلية العائدة على المجتمع.

تحديد المنافع والتكاليف

يتم تضمين مدخلات ومخرجات البنود التي تشكل موارد فعلية في التحليل المالي ويتم استثناء الدفعات المالية أو دفعات التحويل، نقصد بذلك الضرائب والدعم،حيث إنها تشكل دفعات أو تحويلات من قطاع واحد من الاقتصاد للقطاع الآخر، ولا تشكل قدرة على زيادة الناتج أو زيادة في التكاليف على المجتمع.

ويمكن تلخيص تدفق التحليلات المالية والاقتصادية في التالي:

تحليل المنافع و التكاليف:

بالنسبة للتحليل المالي فإن السعر السوق لبند ما يعتبر مؤشراً كافياً لقيمته، ومن التحليل الاقتصادي و عندما يكون الاهتمام بقيمة الموارد العائدة على الاقتصاد ككل فإن التكلفة الفعلية أو تكلفة الفرصة للاقتصاد هي المنفعة التي تحسب من عدم استخدام موارد بعينها في أفضل استخدام بديل لها.

و نادراً ما لا يتم تحديد الأسعار الحالية لمدخلات ومخرجات مشروع ما عن طريق عوامل الفرص والطلب الحر في السوق نظراً للأسعار المحددة، والدعم والرسوم الجمركية، وكنتيجة لذلك فإن الأسعار السوقية السائدة قد لا تعكس تكلفة الفرصة و/ أو القيمة الفعلية للاقتصاد، ومن  هنا فإنه ينبغي تعديل أسعار السوق لتعكس التكلفة الفعلية الواردة في التحليل الاقتصادي لأي مشروع.

إلا أن أسلوب تحليل التكاليف والمنافع يعتري تنفيذه بعض العوائق العملية، حيث يصعب تطبيقه على جميع أنواع المشاريع، مثل المشاريع التي تتعلق بالقطاعات التعليمية، إضافة إلى أنه يصعب مقارنة المشاريع بعضها ببعض من خلال هذا الأسلوب وخصوصاً في القطاعات المختلفة حيث تتغلب الاعتبارات الشخصية والتقديرية على التحليل،إضافة إلى أن القدرات والمهارات التي يتمتع بها القائم على التحليل تؤثر تأثيراً كبيراً على التحليل.

قد يعجبك أيضا ....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.