أفضل النصائح التي تمكنك من تعلم الإنجليزية بسرعة

أفضل النصائح التي تمكنك من تعلم الإنجليزية بسرعة

يرغب الجميع  في معرفة أفضل و أسرع طريقة لإتقان و تعلم الإنجليزية، ذلك لأن الحياة أصبحت صعبة في عصرنا الذي نعيش فيه، الكثير من المشاغل والإلتزامات تحيط بالإنسان من كل جانب، وأصبح من الصعب تخصيص وقت طويل كل يوم من أجل تعلم الانجليزية، فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك في تعلم الانجليزية بسرعة.

– 1 شيئا فشيئا

يجب أن تخصص وقتا كل أسبوع لدراسة الانجليزية، حتى لو كانت عدة دقائق فقط كل يوم (إن كنت مشغولا جدا) المهم الاستمرار والمتاعبة، أما نصيحتي لك لتعلم المفردات فهي نصيحة سهلة:

كل صباح فكر في ثلاث إلى أربع كلمات  و التي لا تعرفها باللغة الانجليزية، و اكتبها في مفكرة صغيرة، استخدم قاموس أو خدمة ترجمة على الانترنت، ابحث عن معاني الكلمات باللغة الانجليزية ثم افهمها. تلك هي المفردات لذلك اليوم. قم بتكرار تلك الكلمات مع نفسك طوال اليوم. احتفظ بمفكرتك  و جعلها في متناول يدك، أو استعمل احد تطبيقات حفظ و مراجعة الكلمات كي تبقي تلك الكلمات معك أينما ذهبت، دقائق معدودة يوميا و فائدة عظيمة على المدى البعيد.

 -2 فكر باللغة الانجليزية

من بين الأفكار  المفضلة لدي و  التي قد تساعدك في تعلم الانجليزية بسرعة، هي التفكير أو محادثة النفس باللغة الانجليزية. نعم، هذا ما قلته، حاول التفكير باللغة الانجليزية. دائما  ما تفكر قبل القيام بفعل  بأي شيء ، أليس كذلك؟ لماذا إذا لا يكون هذا التفكير وهذا الصوت الداخلي باللغة الانجليزية، بدلا من اللغة العربية ؟ سوف يكون من الصعب عليك تنفيذ هذا الأمر في البداية لأن عقلك سيرغب بصورة طبيعية في التفكير بلغتك الأم ، لكن مع  الوقت ستعتاد على الأمر.

إذا لم تكن تعرف كيف تقول كلمة ما، اكتبها في المفكرة التي تحملها معك أو في هاتفك الذكي ثم  ابحث عنها في القاموس. أنا أعرف أن هاته الفكرة مجنونة قليلا  و لكن ثق بي، فهي ذات فائدة كبيرة.

أقترح عليك كدلك  أن تفكر في بعض الأحيان بصوت عالٍ، ليس دائماً طبعاً وخاصة عندما يسمعك أحدهم لأننا لا نريد أن يظن أي شخص أنك قد جننت، لكن عندما تكون وحدك، حاول ان تفكر أو أن تحدث نفسك بصوت مسموع تسمعه أذناك، وحينها سوف تمارس مهارة التحدث ومهارة الإستماع في نفس الوقت، وسوف تحب هذه الطريقة فيما بعد و تدمن استخدامها، و حينها تكون قد بدأت رحلتك في الوصول السريع لتعلم الانجليزية بسرعة.

-3 تحدث أكثر باللغة الانجليزية

ما فائدة تعلم الإنجليزية بدون ممارستها؟ لقد جعلت برامج الدردشة النصية (كالواتس آب) ووسائل التواصل الاجتماعي عملية التواصل من خلال الكتابة والاستماع فقط. أما التحدث، فإنه من أقل الأنشطة التي تقوم بها عبر هذه الوسائل. إن تحدث اللغة سيساعدك على إتقانها، لأن عدم استخدام اللغة سيزيد من نسيانها داخل عقلك. كم عدد المرات التي سمعت فيها شخصاً يقول أنه يفهم الإنجليزية، ولكنه لا يستطيع التحدث بها. حاول ألا تكون مثل هذا الشخص. ابحث عن متحدثين أصليين بالإنجليزية، وقم بممارسة تحدث اللغة معهم. كما يمكنك أيضاً التسجيل في دورات عبر الإنترنت وحضور دروس مع معلمين ناطقين أصليين بالإنجليزية كمنصة preply .

-4 لا تخجل من التصحيح

حاول ألا تشعر بالخجل عند اكتشافك أي أخطاء في لغتك ولا تعتبرها إهانة، بل حاول أن تجعل عقلك متفتحاً نحو التعلم من تلك الأخطاء. لا تقلق من هذا الأمر، فكلنا نمر بتلك المرحلة عند تعلم مهارة جديدة، وستلاحظ أن أخطائك أقل كلما تقدم مستواك وتابعت التعلم.

قد يؤدي الخجل إلى فقدان ثقتك في نفسك أحياناً، تجنب هذا واطلب من أصدقائك ومعلميك تصحيحك عندما تُخطئ. تحكم في الخجل لأنه من أكبر عوائق التعلم.

-5 سافر إلى الخارج

اللغة الإنجليزية من أكثر اللغات انتشارا على مستوي العالم. لذا، يُعد السفر إلى الخارج من أفضل طرق تعلم الإنجليزية بشكل سريع. أياً كان هدفك من السفر، سواء كان العيش أو الدراسة في الخارج أو حتى لقضاء فترة سياحية قصيرة، تأكد أن هذه التجربة ستعود عليك بفوائد عديدة. هناك دول عديدة ذات طقس مختلف ومناطق زمنية مختلفة، اختر الدولة التي تناسبك وسافر إليها.

حاول أن تكون اجتماعياً خلال فترة إقامتك وقم ببناء صداقات. أضف تلك الصداقات الجديدة إلى حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بك إن أمكن. فتطور وسائل التواصل الاجتماعي أتاح لنا إمكانية بناء والاحتفاظ بصداقات من كافة أنحاء العالم.

لا تتفاجأ عندما أخبرك أن هناك أكثر من 50 دولة لغتها الرسمية الإنجليزية. أغلب دارسي الإنجليزية يفكرون في السفر إلى أشهر الدول التي تتحدث الإنجليزية كالولايات المتحدة وبريطانيا. ماذا عن باقي الدول؟ بعض هذه الدول تكلفة السفر إليها قد تكون أرخص بكثير من الدول التي ذكرتها سابقاً. بالإضافة إلى أنك ستكتسب خبرة التأقلم على لكنات الإنجليزية المختلفة.

-6 لا تقع في فخ القلق

أهم نصيحة قد أقدمها لك هي ألا تقع في فخ القلق. عندما تُحدث نفسك قائلاً: “أنا لا أستطيع تحدث الإنجليزية”، أو “لن أستطيع إتقان اللغة الإنجليزية” فإنك في الواقع تزيد من الحواجز النفسية. هذه الحواجز تمنع استمرار تعلمك وتثبط التقدم الذي أحرزته بالفعل. كما أنها تزرع أفكاراً سلبية داخل رأسك بأنك لن تستطيع إتقان اللغة.

قم بحذف تلك العبارات من قاموس مفرداتك. وابدأ بتحويل أفكارك لتكون أكثر إيجابية ,قم دائما بتذكير نفسك بأسباب تعلمك الإنجليزية في المقام الأول، وكذلك تذكر ثمار العائد المادي والمعنوي عندما تصل إلى أهدافك في إتقان اللغة الإنجليزية.

قد يعجبك أيضا ....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.